جامعة المبدعين المغاربة ..جامعة الادباء العرب
هل أنت شاعر أو كاتب قصة أو روائي ؟
هل أنت مسرحي سنمائي فنان تشكيلي ؟
سجل باسمك الثنائي الحقيقي ،
مرحبا بزوارنا الكرام ،

جامعة المبدعين المغاربة ..جامعة الادباء العرب

جمعية ثقافية فنية تأسست بتاريخ 10_يوليوز-2010-بعد اشتغالها كمنتدى مند11 ابريل 2007 مبدأنا ضد التمييع والفساد الثقافي
 
مجلة ..جامعة الالرئيسيةمكتبة الصورالأحداثس .و .جبحـثالتسجيلدخولاليومية
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
تصويت
Navigation
 
منشورات جامعة المبدعين المغاربة الفردية
منشورات جامعة المبدعين المغاربة






إعلانات تجارية

    لا يوجد حالياً أي إعلان



    شاطر | 
     

     قصة قصيرة "خربوشة لم تمت"

    اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    فوزية حجبي

    avatar

    عدد الرسائل : 8
    تاريخ التسجيل : 27/11/2010

    مُساهمةموضوع: قصة قصيرة "خربوشة لم تمت"   الأحد أكتوبر 20, 2013 11:44 pm


    بسم الله الرحمن الرحيم

    Suspect 

    باقة ورد مع كل المحبة المفعمة بالإعتذار لعدم التواصل

    فقد عشت شهورا عصيبة مع فقد أمي الحبيبة رحمها الله

    وأتمنى أن تسامحوني ولكم هذه القصة القصيرة من إبداعاتي المتواضعة


    مع التقدير والمحبة

    أختكم فوزية حجبي








                                                  خربوشة لم تمت
     
    صرف الضابط مجموعة الفلاحين المعتقلين ، و استبقى خربوشة بثكنة الدرك  الكائنة بقرية  أولاد المغدور..
    تلك القرية المصنوعة من غبار وسهد ومظالم مافتئت تتناسل حد استئناسها بالمظلومين واستقرارها بينهم راضية مرضية..أو هذا ما كان يبدو، حتى وقع ما وقع من هبة لم يحسب لها الوشاة المتربصون بأنفاس القرية أي حساب !
    .................
    لم تهتم خربوشة بنظرات الضابط  المتهمة الشرسة السهام ، فقد أتت من زمن القائد بوجمعة ومن لا يعرفه .. ولو رآه العسس الذين قيدوا يديها وأتوا بها إلى قسم رجال الدرك لأحنوا رؤوسهم  وسألوه المعذرة لمجازفتهم بإعادة اعتقال خربوشة ..
    هو الذي ظن أن خربوشة لم  ولن تنكسر شوكتها إلا على يديه.
    على كل حال هي ذي خربوشة معجونة من عريكة لا تلين وشموخ لا يركع ، تعود من حالة الموت السريري إلى حالة الصحو الضاج بعنفوان الإصرار على انتهاك حرمة الممنوع ..
    ......................................
    ـ خربوشة أنت متهمة بالخروج من نعشك وتحريض  الفلاحين على إحداث الشغب وتسليحهم عبر دول عدوة، وتخريب الممتلكات العامة ، وتكوين جماعة إرهابية ،والسعي لقلب نظام القرية ، والتخابر مع جهات خارجية قصد زعزعة الإستقرارالداخلي ، انتقاما من خديم الدولة القائد بوجمعة الذي نلت من هيبة الدولة بإعلانك العصيان عليه وعدم امتثالك لأوامره.
    ..............................
     ضحكت خربوشة حتى استلقت على قفاها العظمي الذي شبع موتا ، وقالت بنبرة تهكمية :
    ـ هذه التهم شبيهة في صياغتها بخطب وزراء الداخلية العرب ..  ينقصها فقط النشيد الوطني والزغاريد  وعسكر لحبس المنفلتين ، لتدمغ بالحصانة الرسمية!
    ـ ها أنت تعودين لشغبك البائد ، وتخوضين في سيرة أسيادك الذين يصنعون صيتك بمالهم ودعم مؤسساتهم وأتباعهم المغفلين..
    لا شك أنك  تحنين إلى أصفاد وكرباج جديد يشم جسمك السائب العاصي ، قال الضابط بصوت متشنج
    أما كنت سيدة النساء ..تصدحين بصوتك  فتديري الرؤوس وتأسري القلوب بحضورك المتربع فوق كل الهامات ؟
    أما كنت قهرمانة الطرب الشعبي المذللة ؟
    لماذا استهنت بحب القائد بوجمعة وولعه بك ، وتقمصت دور المعارضة التي لا تلين.
    هل كنت تنفذين أجندة أجنبية تخدمين أسيادك في الخارج بتنزيلها؟
    ـ هذا هذيان لا أكثرت بعباراته  الضخمة الفارغة  حول التخوين والكولسة  والعمالة وعبارات جوفاء أخرى اشتهرت في زمانكم لتعدد أطماعكم وسهولة توظيفكم وانبطاحكم لمن يدفع أكثر! ..
     كما لا أهتم لما تقصده بأجندة ..وعبارة داخل.. وخارج.. فقد كانت قريتي ولازالت هي كل عالمي ، والفن وسيلتي لحياة أنظف وأعدل ..
    فن هز القلوب والأرواح  لا هز الوسط والجيوب!!
     وبخصوص القائد إياه  فلا شأن لك به،  وقد أفضى هو وأعوانه إلى ما قدموا، وعند ربكم تختصمون .. فابدأ من الآخر، وقل لي ما هي تهمتي ؟
    ـ السياسة وعدم الكياسة وحب الرئاسة  قال الضابط وهو يكز على الكلمات بغيض..
    ـ ها أنت تخطب مرة أخرى ، وبالوزن والقافية كما لو كنت زعيم حزب سياسي معارض لم يذق بعد طعم المشاركة في الحطام ولازال بكرا ..ولو أن البكارة في عالم السياسة العربية مجرد خرافة عديمة النكهة!!...
    ـ لا تتدخلي فيما لا يعنيك واكتفي بالرد المباشر على أسئلتي ، وخلينا من  القوافي وحَشْيان  المعاني !
    ـ ومن يمنعك أنت من التدخل في شؤون رشيت عظام أصحابها في قبورهم ، وتريد إثقال ملف إدانتي بها..هل هي الكسوة التي ترتديها وعلا مات الترقية التي تزينها هي التي تجعلك تستضعف الناس ، وتحشرهم لصق الحائط وأنت تبخرهم بدخان سجائرك بكل ازدراء؟
    ـ نحن لم نكن السباقين، أنت البادئة بجرأتك على المخزن ودفع الناس إلى التمرد والإعداد لانتفاضة  " الأرض والكرامة " كما سميتها ..
    والحال أن الأمر لا يعنيك بتاتا فقد مضى زمنك ، و القائد بوجمعة  قام بواجبه فقط ،كرجل سلطة في سحق العابثين بأمن البلاد والعباد من أمثالك  ، وبعملك هذا إنما  تريدين أن تفيقي العميان لضرب الحجر أليس كذلك؟؟ ..
    ـ لا لم يخمد القائد جذوتي فقد تسللت إلى المساجد ، ومزقت حجاب مرتاديها  عن صلوات خمس تأمرهم  بمعروف ولا يأتوه وتنهاهم  عن منكر وينغمسون  فيه مرات ، ومرات ينصبون أنفسهم أربابا لتوزيع صكوك الاتهام والغفران..كما ركلت النائمين فيها والمنبطحين  في قيلولات بلا انتهاء ودعوتهم للخروج بزاد إيمانهم للشوارع لتعليم الناس الخير  ، واستئصال نوازع الشر والعنف منهم ،  فوحده الخوف من الله  ، والعمل بتنزيله يواصل بين الشعوب والقبائل،  و يصالح الناس مع الناس،  والكبار مع الصغار ، والحكام مع المحكومين والأغنياء مع الفقراء ..
    ـ هل هلكت لتعودي إلى الحياة إرهابية ، تستعدين علينا الأوباش ؟
    ـ إرهابية لو كنت أدعو إلى القتل وقطع الرؤوس  إنما أدعو إلى الحياة  لكن برؤوس عزيزة كريمة كما خلقها مولاها.
    أنا  يا سيدي خارج الأزمنة والأمكنة.. روحي ستظل حائمة فوق جروح الغلابى تنفث فيها من ممانعتي ورفضي للطغيان ، فإذا اندملت وسرت في الأجسام دماء الكرامة ، عدت إلى عتمتي تحت التراب ، حتى تناديني أرواح معذبة أخرى ..وما ثبت أني حرضت فلاحي زمانكم على العنف ، بل نفتت في شرايينهم دماء الحياة ليجربوها بطعم أليق وأكرم .
    ـ أتنكرين أنك وراء هبة  أولاد المغدور الجديدة؟
    ـ ها أنت تقولها بعظمة لسانك:  " أولاد المغدور"
    أخذتم أرضه وأرض أجداده عنوة وسلمتموها للخواجة الذي شيد فوقها رياض ألف ليلة وليلة ، وتركتم أصدقاء الخواجة يحيلون القرية إلى مرج كبير حطبه شباب القرية الذين أغرقتموهم بالنزوات حتى أحلتموهم إلى أشباح نخرة ، لا حول لها ولا قوة ..وأتلفتم بوصلتها حتى أصبح الحلال عندها والحرام ،  كيف كيف ،وماتت فيها ذكورة النخوة وأينعت فيها نخوة فتح الأزرار وإسبال الخصلات وسد الشعر بالشريط والتبختر بالأقراط والعقيق على الصدور والمعصم !!
     ومع ذلك ففي الأماسي الباردة حين تخف حركة الغرباء ويلتفون حول زمنهم المغدور تتهاوى قشور الغفلة والانصياع بداخلهم، وتدب روح المقاومة في تجاويف قلوبهم ..فكيف أخلف الموعد ، وأرواحهم التعسة ، تحن إلى معانقة روحي لتهب في وجه الذين أحالوا طمأنينتهم إلى سراب
    ـ كل هذه الاعترافات ليست في صالحك  ، وستجعلنا نعتقلك لأطول مدة ممكنة..
      وهجس لنفسه هذه المرأة تشكل خطرا على الأحياء بعد الأموات ..
    لم يقدر القائد الصلب على إخماد فتنتها ، وها أنا ذا عاجز عن إطفاء حرائقها التي تشعلها في كل  مكان تناديها روحها اللعينة للحلول فيه ..والطامة أني  المكلف الرسمي بملفها !!..
    ستتعبني إن لم أبحت لها عن شيء يشغلها إلى الأبد ، وإن كنت أميل إلى القبض عليها وإعلام رؤسائي بما تخططه للمس بأمن البلاد،  فقد يمنحني القبض عليها ترقية وإن تافهة تخلصني من دوامة الديون وسكنى الكراء في بيتي الشبيه بالزنزانة .
    .وإن كان ما أفكر فيه مجرد حلم ،لأن من  يعرق ليعد الكعكة ليس دائما هو من يجلس في صدر المجلس لتذوقها وازدرادها! ..
    يجب أن أبحث عن حل أغلق به هذا  الملف المتفجر..  وبأقل الخسائر والسلام.
    والتفت إلى خربوشة والتماعة غريبة تضيء عينيه وقال
    ـ إسمعي لدي عرض جد مغري ، يعيدك إلى الحياة عزيزة كريمة ، ويرد لك اعتبارك  حتى تهنأ روحك المعذبة وترحل إلى عالمها وتترك للأحياء عالمهم ..فلدينا ما يكفي من ملفات الجنوح و الإنفلات الأمني ويزيد .
    ـ ما هو هذا العرض قالت خربوشة بصوت ساخر
    ـ سنوعز إلى مجموعة من كتابنا الأوفياء ..من أولئك الذين يهمهم أمننا وسلامة مواطنينا من سطوة الأفكار الهدامة .. ويعملون على نشر الأفكار السعيدة ليتحدثوا عن مناقبك ، ويدعوا إلى  تكريمك وإقامة مهرجانات متواصلة لنشر أغانيك وإبداعاتك ، و هكذا تستردين تاريخك المجيد وموهبتك الموءودة ، وتصبحين غنية بما يكفي لتعوضي نفسك عن إهانات القائد بوجمعة وعصابته ..فما رأيك؟؟
    ـ لن أقبل ..لأني لست بحاجة إلى شعرائك ومغنيك وكتبتك لأخلد إسمي ..لست نكرة لأحتاج إلى وصلة تلميع مركزة..جسدي الذي قد تغريه عروضك ، أصبح ترابا!
    ـ ماذا تريدين إذن ، قال الضابط مهتاجا؟؟
    مات القائد بوجمعة ..ولم يمت زمنه  قالت خربوشة وسيل الدمع الحارق يهمي ..
     نحيب النساء الباكيات لفقدان فلذات أكبادهن في غياهب السجون.. وتجاويف صخور المحيطات الهائجة .. وحزن الصبايا الوحيدات .. والعجزة المتيبسين من الثلج ومن الجوع   ومن ضياع حقوقهم في راتب العجز وراتب الشيخوخة  والاستشفاء..وأجساد الغلمان المخنثين  عوزا لا ترفا.. المستجيرين برمضاء عجيزات النصارى الموبوءة،  من نار بيوت القصدير المشتعلة..
    كل الآلام التي يهدر سيلها تحت أصباغ القرية تخترق مسامعي وتغرقني في الأسى . .
    وما يوجعني حقا هو أن ينشغل الكل بتصفية الحساب مع الكل    ..
     .. ..
    وتمر البرامج التلفزية والبرامج الانتخابية وبرامج الجمعيات المدنية ،والحكومات الماضية والحالية والآتية  وهذيان الكتاب  والشعراء و " المكورين  وأعطي لعور" للكرة وأشياء أخرى  والراقصات  , و ..و .. .فوق جراحهم ، وهي تنظر إليهم دون أن تبصرهم..
    الكل يتكلم عنهم لكن لا أحد يسمع أنات أوجاعهم بما يكفي لرتق الجرح المتقيح الذي استحال إلى غنغرينا قاتلة..
    لأجلهم يجب أن تظل روحي حية ، أتفهم قالت خربوشة وقامتها الأنثوية تتسامق بهية باسقة ؟..
    ـ وما عسى روحك المحترمة تفيد هذا الجيش من البؤساء ؟!
    لا تملكين جيشا ولا أسلحة ولا نفطا  ولاغازا ولا أصدقاء في لجنة جائزة نوبل ..ولست صديقة لإسرائيل وليس لك مقعد في مجلس الأمن  مع الكبار ..ولست تملكين حق الفيتو؟!!! ..
    أملك حق الرفض الجميل ، وحق إشاعته في الذين لا يملكون  لكي يتعلموا كيف يرفعون أعينهم في وجه جلاديهم بكل حضارية كما تحب أن ترطن ، من خلال تجمعاتهم ووقفاتهم الاحتجاجية..مصداقا لقاموس أيامكم هذه الحقوقي الشبيه بطبل إفريقي يقرع في خلاء قفر ..
    وآنذاك سيفكر جلادوهم مرتين قبل أن يجربوا وصفات سحقهم المعتادة.
    .....................................
    .....................................
    كانت خربوشة تحلق وراء روحها المجنحة ..تلامس بها شعاب نفوس التعساء المتعبين حين دخل قائد وحدة الدرك  وصاح بهياج :
    ـ هذا ليس بعمل رجل أمن مسئول.
     كان عليك أن تزج بأولئك الأشقياء في السجن، وتتركهم للرطوبة كالفئران حتى تتجمد أطرافهم فلا يقووا بعدها على إشاعة الفوضى في قريتنا..
     أنت ضابط فاشل ..بل أنت متآمر وعميل بلا شك لجهات أجنبية تحسدنا على نعمة الأمن التي نرفل فيها و يقظتنا التي سدت الطريق في وجه المتربصين المتسللين إلى قريتنا لإشاعة أجواء الشك والتخوين وإشعال نار الفتنة التي تصدينا لها حتى الآن بكل نجاح، بشهادة مراكز الرصد الدولية التي أصدرت الكثير من التقارير الإيجابية عنا !!..
    ولأنك وأمثالك ستشوشون حتما على هذه التقارير، فسأطردك قريبا لتلحق بهؤلاء الفلاحين خماسا في أعشاشهم الوسخة.
    كانت خربوشة قد انزوت بالركن  قرب المكتبة ، ترقب الضابط وهو يكور قبضته ويضرب الطاولة بكل سخط السنين المراكم  ويصيح بقائد الدرك وهو ينظر في عينيه شزرا وبثقة تامة
    ـ أتعرف.. الأعمار كما الأرزاق بيد الله تعالى .. والإدارة ليست ملكك ..وزمن العبودية راح ولن يعود.. إنني أطيعك لأنك رئيسي لا قابض روحي ..وأنت دائما تردد في استجواباتك ولقاءاتك أمام وسائل الإعلام أننا في قرية الحق و القانون وأن الاعتقال  التعسفي دون دليل إدانة ، مرفوض تماما ، فكيف تريد مني أن أعتقل مجموعة من الفلاحين احتجوا بشكل سلمي ضد إقطاعيين مسنودين سلبوهم أراضيهم وباعوها للنصارى بأثمان باهظة واغتنوا بمال حرام ليس لهم،  وأفقروا العباد ظلما وعدوانا؟؟ ...
    أليس هذا التصرف العدواني دعوة مجانية لإدخال القرية في موجة من العنف  الذي سنكون ضحاياه نحن أولا .. لأننا نحن الذين نقدم أجسادنا فداء لإخماد فتن الثائرين ..
    أليس من واجبي أن أحمي أمن قريتي ضد هؤلاء الكبار الجشعين ، اللي كا يجبدو لينا الصداع.؟!!...
    فتل القائد شاربه وقال بلهجة تهكمية :
    لعلي أخطأت العنوان ودخلت مقر نقابة يسارية أيام الجد والنشاط!!
    ـ أرجوك بلا استهزاء .. كلمني باحترام كما أكلمك باحترام ..وإذا قصرت في أداء واجبي فالقانون واضح ..
    ثم .. من قال أن رجل الأمن ليس من حقه الاحتجاج..
    أينما أهينت كرامة الإنسان فتم وجه الاحتجاج وإن من يحمي أمن الناس أولى بحماية أمنه وكرامته.
    وارتسمت ابتسامة رضا على شفتي خربوشة..
    هو ذا المخبر يستعيد آدميته أمام رئيسه الذي حسب الطاعة تخوله سلطان تمريغ أنفة مرؤوسه ..وإحالته إلى منديل صفية الوسخ الذي يمسح في الناس عفنه عوض أن يمسحوا فيه
    كما يقول المثل المغربي.
    .................................
    .................................
    .................................
     
    وعاود خربوشة حنينها المكظوم للإنشاد ..وتراكضت الكلمات شظايا حارقة على لسانها تعيدها إلى ذلك الزمن العسير الأليم.. حين كان أبناء قريتها يلملمون غضبهم المتصاعد..
    شجونهم المتراكمة ..شعورهم الممض بالعجز أمام سطوة خدام القايد بوجمعة الجاثمين على رقاب العباد ينهبون مواشي الفلاحين ويقضمون أراضيهم ، ويحولون سواقي مياههم إلى أراضي القايد بوجمعة  ..
    كانوا يسفحون كل خيباتهم إذا جن عليهم الألم واستعصت الحكرة على الترويض في مجلس خربوشة فينساب الغضب ألحانا شجية ، تعجنها خربوشة بأوتارها  الصوتية الساحرة الفاتنة فتطلع موجعة موحشة،  كما لو كانت موسى صدئة تعيث ذبحا في جرح متقيح غائر، فتهتز القلوب وتذرف المآقي ، وترعد الحناجر متنادية لغسل العار واستعادة الكرامة المجروحة..
    كان صوتها يخمر الغضب الثاوي بين الأضلع ويسرج أحلامهم لركوب الموت الصعب واستسهال مخاطر مواجهة ثلة السفاكين الذين كانوا أداة سيبة في يد القايد بوجمعة..
     
    سير أعيسى بن عمر
    أوكال الجيفة
    أقتال خوتو
    أمحلل الحرام
    سير عمر الظالم
     ما يروح سالم
    وعمر العلفة
    ماتزيد بلا علام
    ورا حلفت الجمعة مع الثلاث
    يا عويسة فيك لا بقات
    .......................
    أنا عبدة لعبدة ولسي عيسى لا
    نوضا نوضا حتا لبوكشور
    نوضا نوضا حتى دار السي قدور.
     زيدو أولاد زيد
    راه الحال مازال بعيد
    ......................
    يابن عمر يالي كالو مطوع الحية
    والظالم تخلصو النية
    وحق من داني ليك
    حتا يجيبك لي
    تذوق وتعرف حتا انت حر الكية.
    ......................................
    ......................................
     
    هي ذي تفر من قيد الفاني، وترفرف بروحها معانقة روح الضابط  الذي زج به القائد فّي دهاليز الحبس الانفرادي بتهمة عصيان الأوامر .. ومؤازرة المدنيين المتمردين ..
    وترديد كلام غير مسئول يشتم منه رائحة الانتماء لمنظمة محظورة !!..
    وهي ذي الكلمات جمرية حارقة تسعف خربوشة الجديدة كما في الزمن الجميل لتصدح بالقول المرصع النفاث :
     
     
     ما نحتاج نكرر قوالي*
    وما ناش بودربالة
    ولا بوهالي
     واخا قلتو سكران راني
    حاضي حوايجي
     سرجت للحق قلامي
    وسرت فطريق مظلاما
    مونس بنور العالي
    نجهر بكلامي
    وفعالي
    كلمة على كلمة
    يتغير حالك وحالي.
    ............
    خربوشة ماشي قصارة
    وركزة
    خربوشة نخوة وعزة
    تشفي الجراح وقت الحزة.
     
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    * هذا الزجل الأخير بقلم الكاتبة
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    خديجة صادق مدافع
    مشرف
    مشرف
    avatar

    عدد الرسائل : 648
    تاريخ التسجيل : 03/03/2013

    مُساهمةموضوع: رد: قصة قصيرة "خربوشة لم تمت"   الإثنين أكتوبر 21, 2013 12:42 am


    مازلت أتذكر جيدا الشريط الطويل الذي تم بثه على  القناة الثانية .
    حتى أن أغلب اللقطات  التي تمت مشاهادتها على الشاشة  قد تمكنت من سرد جميع التفاصيل الرئيسية والثانوية
    للشيخة خربوشة وقصتها  مع  القايض عيسى بن عمر ورفضها للهدية التي قد منحها على أن يتنازل لها  عن عبدة ودكالة وإضافته  للشاوية كذلك  لكن دون جدوى .  فتعرضت  للتعسف القبيح  كونها لم تطعه  فركبت عنادها ووقع ماوقع حتى أنها ليلة دخلتها شتمته أمام أهل القبيلة وهي تغني وتردد
    سير ىعيسى بن عمر
    آوكال الجيفة
    آقتال خوتو
    آلمحلل لحرام
    .........
    يا عويسة فيك لابقات
    ..........
    ...........
    حينها شعر بنوبة الإهانة والذل أمام أهل القبيلة وأمر بوضعها بين حائطين  حتى تفقد الحياة ببطئ وتشعر بالعذاب
    وتبقى أسطورة موتها عبرة  حتى لا تجرؤ أيا كان من شيوخ وشيخات في عهد الإستعمار الفرنسي من شتمه  مستقبلا .

    أختي القاصة: فوزية حجبي أشكرك على هذه المتعة التي منحتنا إياها فقصة خربوشة  كنت قد أعجبت بشهامتها  وصمودها أمام تيار قوي
    وأنت بأسلوبك الرقيق قد أضفت لها رونقا وجمالية
    تحياتي لك مع أطيب مودتي الصادقة






    _________________




    واهْيَـــــا دَمِّــــــــي
    مَـــــالَكْ زَرْبَانْ
    حْمَلْتِ كِ الْـــوَادْ
    سَلْتِ سِيلاَنْ
    وَاهْـيَـــا دَمِّـــــــــي






    التوقيع الخاص للشاعرة الزجالة  :خديجة صادق مدافع
    مْزَيَّنْ بَ لُوْن دَمِّي  ، بْ حَرّْ وبْ حَرّْ  ،بْ حَرّْ حَرْفْ سْكَنْ َدمِّي وتْكَبّْ فَ عْرُوقِي





    http://www.artmajeur.com/khadijasadekmoudafi


    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    ربيع عامر الغيواني
    أديب مميز
    أديب مميز
    avatar

    عدد الرسائل : 1456
    تاريخ التسجيل : 27/12/2007

    مُساهمةموضوع: رد: قصة قصيرة "خربوشة لم تمت"   الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 3:07 pm


    رحم الله والدتك أستاذة فوزية 
    ونتمنى أن يلهمك الله الصبر _وماصلة مشوار الابداع الانساني
    مرحبا بك مرة أخرى
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    خديجة صادق مدافع
    مشرف
    مشرف
    avatar

    عدد الرسائل : 648
    تاريخ التسجيل : 03/03/2013

    مُساهمةموضوع: رد: قصة قصيرة "خربوشة لم تمت"   الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 3:49 pm

    خديجة صادق كتب:

    مازلت أتذكر جيدا الشريط الطويل الذي تم بثه على  القناة الثانية .
    حتى أن أغلب اللقطات  التي تمت مشاهادتها على الشاشة  قد تمكنت من سرد جميع التفاصيل الرئيسية والثانوية
    للشيخة خربوشة وقصتها  مع  القايض عيسى بن عمر ورفضها للهدية التي قد منحها على أن يتنازل لها  عن عبدة ودكالة وإضافته  للشاوية كذلك  لكن دون جدوى .  فتعرضت  للتعسف القبيح  كونها لم تطعه  فركبت عنادها ووقع ماوقع حتى أنها ليلة دخلتها شتمته أمام أهل القبيلة وهي تغني وتردد
    سير ىعيسى بن عمر
    آوكال الجيفة
    آقتال خوتو
    آلمحلل لحرام
    .........
    يا عويسة فيك لابقات
    ..........
    ...........
    حينها شعر بنوبة الإهانة والذل أمام أهل القبيلة وأمر بوضعها بين حائطين  حتى تفقد الحياة ببطئ وتشعر بالعذاب
    وتبقى أسطورة موتها عبرة  حتى لا تجرؤ أيا كان من شيوخ وشيخات  في عهد  الإستعمار الفرنسي من شتمه  مستقبلا .

    أختي القاصة: فوزية حجبي أشكرك على هذه المتعة التي منحتنا إياها فقصة خربوشة  كنت قد أعجبت بشهامتها  وصمودها أمام تيار قوي
    وأنت بأسلوبك الرقيق قد أضفت لها رونقا وجمالية
    تحياتي لك مع أطيب مودتي الصادقة

    أعتذر أختي على ردي الأول لم أنتبه أني نسيت تعزيتك في الغالية الوالدة
    تغمد الله روح الفقيدة بالعفو والمغفرة وواسع رحمته
    اللهم ارحمها واغفر لها واسكنها في جنات النعيم آمين يا رب العالمين
    إنا لله وإنا إليه راجعون
    الله يصبرك ويكون معاك كل ما اشتقت لها







    _________________




    واهْيَـــــا دَمِّــــــــي
    مَـــــالَكْ زَرْبَانْ
    حْمَلْتِ كِ الْـــوَادْ
    سَلْتِ سِيلاَنْ
    وَاهْـيَـــا دَمِّـــــــــي






    التوقيع الخاص للشاعرة الزجالة  :خديجة صادق مدافع
    مْزَيَّنْ بَ لُوْن دَمِّي  ، بْ حَرّْ وبْ حَرّْ  ،بْ حَرّْ حَرْفْ سْكَنْ َدمِّي وتْكَبّْ فَ عْرُوقِي





    http://www.artmajeur.com/khadijasadekmoudafi


    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    فوزية حجبي

    avatar

    عدد الرسائل : 8
    تاريخ التسجيل : 27/11/2010

    مُساهمةموضوع: رد: قصة قصيرة "خربوشة لم تمت"   الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 7:52 pm


    شكرا إخوتي للتعزية لا أحزنكم الله وحفظ لكم ذويكم

    ولك العرفان أختي خديجة للكلمات الصادقة والرقيقة  خربوشة بالنسبة لفوزية حجبي هي كل امرأة تنبجس من رمادها ورماد الآخرين لتكر على البشاعة أينما كانت

    شكرا أيتها الجميلة
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    أسماء محمد
    إدارة عامة
    إدارة عامة
    avatar

    عدد الرسائل : 2062
    تاريخ التسجيل : 23/01/2008

    مُساهمةموضوع: رد: قصة قصيرة "خربوشة لم تمت"   الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 9:55 pm


    أستاذتي فوزية أعزيك في المصاب الجلل 
    لو علمنا بالأمر كنا لنقوم بزيارة لك 
    رحم الله المتوفية
    وألهمك الله الصبر والسلوان
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    فوزية حجبي

    avatar

    عدد الرسائل : 8
    تاريخ التسجيل : 27/11/2010

    مُساهمةموضوع: رد: قصة قصيرة "خربوشة لم تمت"   الجمعة نوفمبر 15, 2013 6:23 pm


    شكرا أختي أسماء لا أحزنك الله
    وحفظ لك ذويك 
    محبتي لك في سؤالك عني
    فوزية حجبي
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
     
    قصة قصيرة "خربوشة لم تمت"
    الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    جامعة المبدعين المغاربة ..جامعة الادباء العرب :: جامعة أدبية :: القصة القصيرة-
    انتقل الى: