جامعة المبدعين المغاربة ..جامعة الادباء العرب
هل أنت شاعر أو كاتب قصة أو روائي ؟
هل أنت مسرحي سنمائي فنان تشكيلي ؟
سجل باسمك الثنائي الحقيقي ،
مرحبا بزوارنا الكرام ،

جامعة المبدعين المغاربة ..جامعة الادباء العرب

جمعية ثقافية فنية تأسست بتاريخ 10_يوليوز-2010-بعد اشتغالها كمنتدى مند11 ابريل 2007 مبدأنا ضد التمييع والفساد الثقافي
 
مجلة ..جامعة الالرئيسيةمكتبة الصورالأحداثس .و .جبحـثالتسجيلدخولاليومية
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
تصويت
Navigation
 
منشورات جامعة المبدعين المغاربة الفردية
منشورات جامعة المبدعين المغاربة






إعلانات تجارية

    لا يوجد حالياً أي إعلان



    شاطر | 
     

     لحظات حرجة................محمد محضار

    اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    محمدمحضار
    مشارك في الأضمومة القصصية حتى يزول الصداع
    مشارك في الأضمومة القصصية حتى يزول الصداع
    avatar

    عدد الرسائل : 474
    العمر : 57
    Localisation : خريبكة
    تاريخ التسجيل : 18/01/2010

    مُساهمةموضوع: لحظات حرجة................محمد محضار   الأربعاء يناير 08, 2014 12:25 am


    أحست بنفسها غريبة وسط القطيع ، لم تعرف أحدا من الموجودين ، كانت لهم نفس الوجوه ، نفس الهندام  ونفس اللغة الثقيلة على القلب، كانوا يبتسمون في وجهها وعيونهم تومض ببريق خادع ، وكانوا يتبادلون التحايا فيما بينهم بطريقة غريبة لم تعهدها من قبل،كان الخدم  يحملون صواني كبيرة رُصّت ْعليها مشروبات منعشة ، وأخرى روحية..يتجولون بين المدعويين وعلى وجوههم تنطبع ابتسامات بلهاء،
    قالت لنفسها : " ماذا أفعل في هذا المكان؟؟ وماذا دهاني حتى أجد نفسي بين هؤلاء الغرباء؟؟
    كانت القاعة فسيحة ، بل شاسعة لا حد لها ، حاولت أن تجد بابا أو منفذا ، تخرج منه ، لكنها لم تجدإلاّ فضاء ممتدّا دون نهاية وأشخاصا غير مهتمين بشيء.
    سألت شابة كانت تقف بالقرب منها .-
    -أين نوجد؟؟
    ردّت الفتاة :
    -لست أدري
    هرولت مسرعة ، دون اتجاه  ، كانت الصورة تتكرر ولاشيء يتغير..
    توقفت فجأة ، قررت أن تسترجع جزء من الما ضي القريب علّه يساعدها على الخروج من هذه الورطة ، تتذكر أنها استيقظت من النوم ، ثم أفطرت ، وجلست أمام حاسوبها ، تنقّلت بين عدد من المواقع الترفيهية، لكن إعلانا غريبا ظهر على الشاشة، يتحدث عن أرض الأحلام ، ويدعو المتصفحين إلى الضغط على المربع الأحمر المتوهج  للتعرّف عليها .
    هذا كل ما تتذكره ، أتراها ضغطت على المربع؟؟ ماذا حدث بعد ذلك ، إنها لا تتذكر شيئا .. لا بل هي سمعت أمها تصرخ النار ، النار ، ثم وجدت نفسها في هذا المكان الغريب.
                                                                   *            *            *
    دخلت سامية في غيبوبة بعد  انفجار قوي في حاسوبها لم  يعرف له سبب ، وهي ما تزال راقدة في العناية المركزة ، يشرف على  تطبيبها أطباء مختصون ، وحالتها تعرف  تحسنا  مضطردا .


    عدل سابقا من قبل توفيق بوشري في الأحد يناير 12, 2014 3:41 pm عدل 1 مرات (السبب : تكبير الخط تيسيرا للقراءة.)
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    aicha rochdi ouisse

    avatar

    عدد الرسائل : 244
    العمر : 49
    Localisation : اسبانيا
    تاريخ التسجيل : 11/02/2012

    مُساهمةموضوع: رد: لحظات حرجة................محمد محضار   الأربعاء يناير 08, 2014 6:53 pm

    الأستاذ المبدع محمد محضار
    فقد أصبحنا في أيامنا هذه نرى العجب العُجاب .
    الشيء الذي
    قد يذخلنا في غيبوبة دائمة.
    كان الله في عون سامية.
    أعجبني النص
    أحييك على شجاعة كتابته
    تحيتي

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    عبد العزيزالنضّام



    عدد الرسائل : 453
    Localisation : بروكسل
    تاريخ التسجيل : 18/04/2013

    مُساهمةموضوع: رد: لحظات حرجة................محمد محضار   الأربعاء يناير 08, 2014 10:36 pm

    اقتباس :
    محمدمحضار
    أحست بنفسها غريبة وسط القطيع ، لم تعرف أحدا من الموجودين ، كانت لهم نفس الوجوه ، نفس الهندام  ونفس اللغة الثقيلة على القلب، كانوا يبتسمون في وجهها وعيونهم تومض ببريق خادع ، وكانوا يتبادلون التحايا فيما بينهم بطريقة غريبة لم تعهدها من قبل،كان الخدم  يحملون صواني كبيرة رُصّت ْعليها مشروبات منعشة ، وأخرى روحية..يتجولون بين المدعويين وعلى وجوههم تنطبع ابتسامات بلهاء،
    قالت لنفسها : " ماذا أفعل في هذا المكان؟؟ وماذا دهاني حتى أجد نفسي بين هؤلاء الغرباء؟؟
    كانت القاعة فسيحة ، بل شاسعة لا حد لها ، حاولت أن تجد بابا أو منفذا ، تخرج منه ، لكنها لم تجدإلاّ فضاء ممتدّا دون نهاية وأشخاصا غير مهتمين بشيء.
    سألت شابة كانت تقف بالقرب منها .-
    -أين نوجد؟؟
    ردّت الفتاة :
    -لست أدري
    هرولت مسرعة ، دون اتجاه  ، كانت الصورة تتكرر ولاشيء يتغير..
    توقفت فجأة ، قررت أن تسترجع جزء من الما ضي القريب علّه يساعدها على الخروج من هذه الورطة ، تتذكر أنها استيقظت من النوم ، ثم أفطرت ، وجلست أمام حاسوبها ، تنقّلت بين عدد من المواقع الترفيهية ، لكن إعلانا غريبا ظهر على الشاشة، يتحدث عن أرض الأحلام ، ويدعو المتصفحين إلى الضغط على المربع الأحمر المتوهج  للتعرّف عليها .
    هذا كل ما تتذكره ، أتراها ضغطت على المربع؟؟ ماذا حدث بعد ذلك ، إنها لا تتذكر شيئا .. لا بل هي سمعت أمها تصرخ النار ، النار ، ثم وجدت نفسها في هذا المكان الغريب.
                                                                   *            ّ*            *
    دخلت سامية في غيبوبة بعد  انفجار قوي في حاسوبها لم  يعرف له سبب ، وهي ما تزال راقدة في العناية المركزة ، يشرف على  تطبيبها أطباء مختصون ، وحالتها تعرف  تحسنا  مضطردا .
    اللهم احفظ الجميع من أي ،كارثة أوعدم المبالاة قبل وقوع أي حادثة مثل ما حل بسامية بطلة القصة ،التي كانت ضحية إنفجار حاسوبها لتدخل في غيبوبة ، فنصك هذا يدعو الجميع  إلى الإحتيط ، ليس من الحاسوب فقط ، بل مما سيجنيه الإنسان غيرالمتبصر، من الدعوات التي تلقاها من صفحات إشهارية مغرية ، وكذلك من أشخاص إفتراضيين ينصبون له شباكاً ماكرة باسم الصداقة ،أويمضي المرء جل أوقاته في أحلام خارج التغطية، فتلك هي الغيبوبة الحقيقية ، لما يصبح الفردغيرنافع  ولامنتفع  من المجتمع أحسنت المبدع "محمد محضار" ، نص مأساويّ بأسلوب راق ، تحيتي .
    حاولت تحسين الخط لتسهل القراءة على الزوار.
    مع تحية "عبد العزيزالنضّام " لكل أعضاء الجامعة .


    عدل سابقا من قبل عبد العزيزالنضّام في الخميس يناير 09, 2014 4:36 pm عدل 3 مرات
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://machahidwahikayat.blogspot.com
    عبد الكريم العمراني
    مشارك في الأضمومة القصصية حتى يزول الصداع
    مشارك في الأضمومة القصصية حتى يزول الصداع
    avatar

    عدد الرسائل : 470
    العمر : 51
    Localisation : أرفود
    تاريخ التسجيل : 05/11/2010

    مُساهمةموضوع: رد: لحظات حرجة................محمد محضار   الخميس يناير 09, 2014 1:38 am

    شكرا للمبدع وشكرا لعبد العزيز الذي حسن الخط.
    أخي محمدإليك بعض التصويبات:الوجوه نفسها....تسترجع جزءا.....تحسنا مطردا.
    وكذلك الأخ النضام:كارثة...المبالاة.....يدعو....إلى الاحتياط....غير المتبصر......وكذلك.....بأسلوب راق......
    تحيتي لكما.

    _________________
    <br>


    عدل سابقا من قبل عبد الكريم العمراني في الخميس يناير 09, 2014 9:38 pm عدل 1 مرات
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    خديجة صادق مدافع
    مشرف
    مشرف
    avatar

    عدد الرسائل : 648
    تاريخ التسجيل : 03/03/2013

    مُساهمةموضوع: رد: لحظات حرجة................محمد محضار   الخميس يناير 09, 2014 10:27 am


     

     Basketball 


    موضوع  مميز

    جميل وحساس   عميق جوهره  وله دلالات كثيرة  ،  يستحق القراءة  و يمكن أن يصنف من بين  الأسباب الخطيرة التي يضيع وراءها شبابنا   أو الجيل الصاعد ،لا أقول الكل ولكن الأغلبية الساحقة  منهم   حيث  أنه في الخطوات الأوى هوسهل المنال لكن ما إن يقرر الشخص أو الشاب الإبتعاد   عن هذا الفضاء الخيالي  ،   يجد نفسه  في عالم كله مغريات  ووعود كاذبة لا تجدي نفعا  ويصبح غير قادر  على أن ينجو بنفسه قبل حصول الأضرار، قد تسبب له شللا مدى الحياة أو قد يتيه عن  مبتغاه في الحياة  ويصبح عرضة لأشباح تطارده في كل مكان بل  حتى في  أحلامه....... .

    تحياتي لك أخي الفاضل : محمد محضار







    _________________




    واهْيَـــــا دَمِّــــــــي
    مَـــــالَكْ زَرْبَانْ
    حْمَلْتِ كِ الْـــوَادْ
    سَلْتِ سِيلاَنْ
    وَاهْـيَـــا دَمِّـــــــــي






    التوقيع الخاص للشاعرة الزجالة  :خديجة صادق مدافع
    مْزَيَّنْ بَ لُوْن دَمِّي  ، بْ حَرّْ وبْ حَرّْ  ،بْ حَرّْ حَرْفْ سْكَنْ َدمِّي وتْكَبّْ فَ عْرُوقِي





    http://www.artmajeur.com/khadijasadekmoudafi


    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    عبد العزيزالنضّام



    عدد الرسائل : 453
    Localisation : بروكسل
    تاريخ التسجيل : 18/04/2013

    مُساهمةموضوع: رد: لحظات حرجة................محمد محضار   الخميس يناير 09, 2014 4:04 pm

    شكرا للأستاذ عبد الكريم العمراني على تنبيهي من الأخطاء اللفظية التي سقطت فيها أثناء الرد على قصة الأخ محمد محضار،
     كنت لحظتها أكتب على لوحة مفاتيح غوغل وأنقرعلى الحروف بالفارة ، وأمامي موضوعين للرد عليهما والثالث في إحدى الجرائد الإلتكرونية ، وأحياناً يصعب عليّ التحقق من نقط الحروف بسب مشكل في كرافيك الشاشة ، فلا أرى الحروف واضحة أكثر، تحيتي لك أيها المراقب .
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://machahidwahikayat.blogspot.com
     
    لحظات حرجة................محمد محضار
    الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    جامعة المبدعين المغاربة ..جامعة الادباء العرب :: جامعة أدبية :: القصة القصيرة-
    انتقل الى: