جامعة المبدعين المغاربة ..جامعة الادباء العرب
هل أنت شاعر أو كاتب قصة أو روائي ؟
هل أنت مسرحي سنمائي فنان تشكيلي ؟
سجل باسمك الثنائي الحقيقي ،
مرحبا بزوارنا الكرام ،

جامعة المبدعين المغاربة ..جامعة الادباء العرب

جمعية ثقافية فنية تأسست بتاريخ 10_يوليوز-2010-بعد اشتغالها كمنتدى مند11 ابريل 2007 مبدأنا ضد التمييع والفساد الثقافي
 
مجلة ..جامعة الالرئيسيةمكتبة الصورالأحداثس .و .جبحـثالتسجيلدخولاليومية
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
تصويت
Navigation
 
منشورات جامعة المبدعين المغاربة الفردية
منشورات جامعة المبدعين المغاربة






إعلانات تجارية

    لا يوجد حالياً أي إعلان



    شاطر | 
     

     الـــــــــعــقــوبــــة

    اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    صالح اهضير



    عدد الرسائل : 43
    تاريخ التسجيل : 20/03/2014

    مُساهمةموضوع: الـــــــــعــقــوبــــة   الثلاثاء مايو 26, 2015 1:22 pm



     
     


    [rtl]- غدا بإذن الله استظهار لسورة " الأعلى"..[/rtl]


    [rtl]سرت رعدة قوية في أوصال "حميدة لقرع" بمجرد أن نطق "سي ميمون" بالعبارة..أدرك أن الغد بالنسبة اليه لامحالة سيكون كغيره مما مضى من الأيام السوداء..ومن يدري ربما يكون اشد وطأة وقساوة..؟[/rtl]


    [rtl]في لحظة من اللحظات راودته فكرة ،كانت لديه تحفظات بشأنها في السابق..لكنه اليوم ماعاد يتحمل تبعاتها..انتابه إثر ذلك احساس بالسكينة والانفراج ماذا لو أنه تغيب عن الحصة واختلق لنفسه أعذارا تدرأ عنه هول "الكارثة"..؟[/rtl]


    [rtl]وكما لو ان السيد الفقيه قد قرأ ما يجول في خاطره،قال على الفور وعصاه الغليظة لاتبرح قبضته :[/rtl]


    [rtl]- الحضور يا أولاد ضروري ومؤكد..وأي تغيب من أي كان سينال سوط عذاب بإذن الله..[/rtl]


    [rtl]تلقى "حميدة" الوعيد كما صفعة مدوية على محياه الكئيب فقال في نفسه ممتعضا " يا لك من رجل فض..!! "
    [/rtl]


    [rtl]استعاد في ذاكرته أول يوم قابل فيه والده "سي ميمون"..كان يبدو له نحيفا القوام محشوا في جلبابه الأسود ومحياه يشع صرامة وشراسة..[/rtl]


    [rtl]- سيدي الفقيه..هذا ابني أمانة بين يديك ..[/rtl]


    [rtl]- لا عليك..دعه وانصرف لحالك..والعصا لمن عصى بإذن الله..[/rtl]


    [rtl]أربكه الرد..تمنى لو أن أباه ابقاه لمساعدته في أعمال الأرض أو ممارسة أشغال حرفية مثل بعض شبان القرية..لكن هيهات فقد كان يعلق أماله على أن يصبح ابنه من حفظة القرآن الكريم..[/rtl]


    [rtl]كان "سي ميمون" كلما غادر الكتاب لبعض أغراضه العاجلة والملحة،فوض أمر حراسة التلاميذ لأكبرهم سنا وأقواهم بدنا،وبمجرد أن يتوارى عن الأنظار،تندفع الجموع على الرغم من ذلك صوب "حميدة لقرع" ممسدة رأسه وداعية بسخرية الى التبرك بما تبقى من شُعيْراته،وهي تتقاذف طاقيته في الهواء وضحكاتها تملأ ارجاء المكان جلجلة و صخبا كما لو أنها لعبة مجانية سيقت إليهم سوقا ..صياحهم يتعالى من هنا وهناك في فترات زمنية متفاوتة نابزين إياه بالألقاب : "حميدة لقرع..حميدة المجوط.."..يتضايق حميدة من هذه الإغارة الفجائية..ينهار متوسلا إياهم كعادته..لكنه يصطدم بأجساد معرضة وآذان صماء..[/rtl]


    [rtl]بعد عودة المدرس،تحال عليه قائمة بأسماء المشاغبين..يسقط حميدة من بينهم ضحية اتهامات باطلة لم يكن له فيها ناقة أوبعير..يطاله العقاب فتزداد نفسه تذمرا من هذه الكائنات المهرجة وهذا الفقيه الذي لايرحم،ناهيك عن هذا الحيز المكاني الخانق..[/rtl]


    [rtl]في ضحى اليوم الموعود،كانت الفرائص ترتعش كما ورقة في مهب الريح حتى بالنسبة للواثقين من إثقانهم لعملية الحفظ ،وزاد الجميع توترا وارتباكا أحوال الطقس الباردة في تلك الصبيحة..فكيف المآل وأغلب الظن أن العقوبة ستكون فيها أشد؟؟[/rtl]


    [rtl]كان "حميدة لقرع" يربض في الصفوف الخلفية وقد ألجمه صمت رهيب..تمنى لو تخلف عن الركب..هو يدرك أنه على يقين من عجزه التام عن الاستظهار بالشكل المطلوب وبلا تعثر ما دام يفتقد الى القدرة على الاستيعاب والحفظ ..فمكانه كما كان يرى هو غير الذي هو فيه اليوم..[/rtl]


    [rtl]شرع التلاميذ في استظهار السورة القرآنية المعلومة واحدا واحدا..وكان بديهيا أن يحظى المقصرون منهم بما تيسر من كرم وجود هراوة الفقيه.. وعندما جاء دور"حميدة لقرع"،تطلع إلى العصا متفحصا ومتسائلا قي سخط واستغراب:"ياله من رجل متزمت..العصا هي العصا ذاتها ..لم لا يعوضها بأنبوب مطاطي على غرار ما يجري في المدارس العصرية..؟؟"[/rtl]


    [rtl]أخذ يسرد جزءا من الآيات الاولى للسورة بصعوبة بالغة،أعاد الكرة مرات ومرات..لم يفلح ..كان عرضة للتلعثم والتردد ثم التوقف والوجوم في نهاية الأمر..[/rtl]


    [rtl]-أسرع يا ولد..مُدّ يدك يإذن الله..[/rtl]


    [rtl]قالها "سي ميمون" ملوحا بعصاه ورافعا إياها فوق قنة رأسه..تردد "حميدة لقرع" وهو يمرر راحتي كفيه على فخديه طلبا للتدفئة اعتقادا منه ربما أن ذلك سيخفف من ألم الضربات في هذه الاجواء الباردة..مَدّهُما في خنوع مرتبكا..أصابت الضربة الأولى الهدف..ثم  الضربة الثانية فالثالثة..أما الرابعة فقد أخطأت مرماها وسمع لها صفير في الفراغ بعد أن سحب "حميدة" يده على حين غرة..[/rtl]


    [rtl]- تُضاعَف لك العقوبة بإذن الله..اُمْدُد يدك ..!![/rtl]


    [rtl]هوى السيد الفقيه بكل قواه على اليد المبسوطة أمامه لترتطم بها عصاه في الصميم بضربة مدوية قفز على اثرها "حميدة" كما القُرَيْد قفزة مروعة يتلوى من الألم..جمد الدم في عروقه واحمرت وجنتاه ثم صاح في وجه المدرس بلا شعور :[/rtl]


    [rtl]- تفو..الله يلعن بوك بإذن الله..[/rtl]


    [rtl]قال ذلك ثم أطلق ساقيه للريح الى غير عودة...[/rtl]











    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    مصطفى رضوان
    مشرف ..عضو حركة الحواس الخمس الأدبية
    مشرف ..عضو حركة الحواس الخمس الأدبية
    avatar

    عدد الرسائل : 948
    تاريخ التسجيل : 22/05/2008

    مُساهمةموضوع: رد: الـــــــــعــقــوبــــة   الأحد مايو 31, 2015 10:03 pm

    لك نفس سردي جميل موفق صديقي
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    صالح اهضير



    عدد الرسائل : 43
    تاريخ التسجيل : 20/03/2014

    مُساهمةموضوع: رد: الـــــــــعــقــوبــــة   الثلاثاء يونيو 02, 2015 12:54 pm

    تحية للأستاذ مصطفى رضوان على هذا الانطباع القيم
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
     
    الـــــــــعــقــوبــــة
    الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    جامعة المبدعين المغاربة ..جامعة الادباء العرب :: جامعة أدبية :: القصة القصيرة-
    انتقل الى: