جامعة المبدعين المغاربة ..جامعة الادباء العرب
هل أنت شاعر أو كاتب قصة أو روائي ؟
هل أنت مسرحي سنمائي فنان تشكيلي ؟
سجل باسمك الثنائي الحقيقي ،
مرحبا بزوارنا الكرام ،

جامعة المبدعين المغاربة ..جامعة الادباء العرب

جمعية ثقافية فنية تأسست بتاريخ 10_يوليوز-2010-بعد اشتغالها كمنتدى مند11 ابريل 2007 مبدأنا ضد التمييع والفساد الثقافي
 
مجلة ..جامعة الالرئيسيةمكتبة الصورالأحداثس .و .جبحـثالتسجيلدخولاليومية
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
تصويت
Navigation
 
منشورات جامعة المبدعين المغاربة الفردية
منشورات جامعة المبدعين المغاربة






إعلانات تجارية

    لا يوجد حالياً أي إعلان



    شاطر | 
     

     البئر المظلمة

    اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    محمد الشقحاء



    عدد الرسائل : 38
    العمر : 71
    تاريخ التسجيل : 15/08/2013

    مُساهمةموضوع: البئر المظلمة   الإثنين يناير 25, 2016 2:11 pm

    البئر المظلمة
    قصة قصيرة
    محمد المنصور الشقحاء
     
     
        خمس سنوات لم يشغل تفكيري سوى تطوير خبرتي العملية، وتنمية رصيدي المالي حتى أجد الاستقرار الذي فقدته؛ انتقلت من أقصى الغرب إلى العاصمة فكانت الإعلانات المبوبة اهتمامي وشهادة الثانوية التجارية مؤهلي منذ ثمان سنوات، حتى استقر تجوالي في هذه الشركة المتخصصة في المواد الغذائية.
       كانت السنة الأولى تجربة مرهقة لإثبات الوجود، والسنة الثانية انطباع طيب بأني آلة حاسبة لا تخطيء في جدول الضرب، والسنة الثالثة حملت حقيبة المدير العام في مؤتمر اقتصادي دولي، رعته الغرفة التجارية الصناعية فكانت الورقة التي أعددتها وألقاها مدار نقاش؛ وفي السنة الرابعة عرف الجميع إني مدير مكتب صاحب الشركة، وفي السنة الخامسة مع رغبة مدير الشركة وصاحبها تحولت إلى مساهمة مغلقة، تتوزع أسهمها على صاحب الشركة وزوجته وابنه المغترب وبنتيه، واثنان هم أشقاؤه وواحدة هي أخته من أبيه وأربعة ينتمون للعائلة وأربعة من موظفيها أنا احدهم بنسب متفاوتة.
       بعد اعتماد الشراكة واعتماده من وزارة التجارة، أصبحت المدير الإداري والمالي، وأصبحت الابنة البكر القادمة من أمريكا عضو مجلس الإدارة الخماسي المدير التنفيذي، في الشهر العاشر من السنة السادسة لي والسنة الأولى للشركة بعد تحولها، أمضيت أربع ساعات مع المدير التنفيذي بمكتبها الخاص بمنزل الأسرة نراجع التقرير الأول للشركة.
       وهي بعباءتها الحريرية السوداء الموشاة بخيوط ملونة والمخاط كما الثوب الرجالي، تقف بجواري عند الباب مودعة، أنفاسها تلهب أعماقي مدغدغة مطالب كبحها خوف آن تكون مدمرة معتذرة عن تأخرنا في المراجعة، عانس تجاوزت الأربعين كل جزء فيها يحتاج إلى ترميم.
        بعد اعتماد التقرير من الجمعية العمومية وتصديق بيانات الميزانية، دعوتها للعشاء لم احدد السبب وان تناقشنا في أمور مختلفة، وفي التاسعة ليلاً كنا في غرفة بالدور الأول من استراحة طريق صحراوية تبعد عن الرياض أكثر من مأتي كيلو متر شرقا.
        وقفت في نافذة الغرفة تتأمل الفضاء، السماء تتوهج نجومها والطريق تذكرنا به أبواق السيارات والنور الخاطف العابر وبأننا خارج المكان، قرع نادل مقهى الاستراحة الباب لأتناول منه الشاي وقناني الماء، أوصدت الباب ووقفت بجوارها أصابعي تمطر جسدها بملامسات متقطعة قامت بحركة تفلت واهنة، تلاشت الكلمات وادلهم صمت تام ونحن نغطس في بحيرة من العرق.
       كنت أرمم جسدا أنهكه النسيان وجمد الصدأ مفاصله وطمر الرمل آباره، ولما سرى الري في شرايينه تفتحت المسام وعبق أريج الزهر، ندت عنه تنهده وكأني بها استعادت رشدها فالتمعن عينيها بومضة حياة.
     سرت ابتسامة خجلا على وجهها الذي شع نوره، ترجلت من السيارة أمام باب المنزل، انتظرت حتى دخلت ولوحت بكفها قبل غلق الباب.
       شعرت وآنا أقود سيارتي في الشوارع الخالية، بالانكسار وأنا اردد ( ما هو حسن يغري على الخطأ ) وإني دخلت الغابة التي تزورني بين وقت وآخر في حلم يتكرر، كنت اركض حتى تتقطع أنفاسي ثم اسقط في أعماق بئر لا قرار له تحوطني الظلمة وعواء ذئاب، ونباح كلاب وعويل رضيع فأتنبه من نومي وقد كساني العرق وجف حلقي.
        الظلام الخوف واليتم والطريق يتطاول أمامي، من أقابل منشغل بأمره وغير مبالٍ بما أنا فيه من هم، أخذت الأبواب تغلق في وجهي للمرة الثانية، وان علي الرحيل في بحثي عن ذاتي إلى حيث لا ادري، حتى أتخلص من الغابة السوداء والبئر المظلمة.&
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
     
    البئر المظلمة
    الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    جامعة المبدعين المغاربة ..جامعة الادباء العرب :: جامعة أدبية :: القصة القصيرة-
    انتقل الى: