جامعة المبدعين المغاربة ..جامعة الادباء العرب
هل أنت شاعر أو كاتب قصة أو روائي ؟
هل أنت مسرحي سنمائي فنان تشكيلي ؟
سجل باسمك الثنائي الحقيقي ،
مرحبا بزوارنا الكرام ،

جامعة المبدعين المغاربة ..جامعة الادباء العرب

جمعية ثقافية فنية تأسست بتاريخ 10_يوليوز-2010-بعد اشتغالها كمنتدى مند11 ابريل 2007 مبدأنا ضد التمييع والفساد الثقافي
 
مجلة ..جامعة الالرئيسيةمكتبة الصورالأحداثس .و .جبحـثالتسجيلدخولاليومية
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
تصويت
Navigation
 
منشورات جامعة المبدعين المغاربة الفردية
منشورات جامعة المبدعين المغاربة






إعلانات تجارية

    لا يوجد حالياً أي إعلان



    شاطر | 
     

     خروف العيد

    اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    التهامي نجار
    إعلامي نائب رئيس الجمعية
    avatar

    عدد الرسائل : 208
    العمر : 72
    تاريخ التسجيل : 29/05/2010

    مُساهمةموضوع: خروف العيد   السبت أكتوبر 01, 2016 8:20 pm

    خروف العيد

    دخل الطفل ذو 8 سنوات الى صالون الحلاق باكيا، فنهض أبوه الذي كان يجلس رفقة أصدقائه في الصالون مسرعا ماذا وقع يا بني ومن أبكاك، فقال الطفل بعفوية أنت يا أبي، فصديقك هذا أتى قبل قليل ب 3 خراف وأقفل عليهم في الجراج، أما أنت فلم تستطيع أن تأتي ولو بخروف صغير.

     انصرف الطفل، فبهت الجميع من كلامه، وهم يعلمون أن الأب عاطل عن العمل منذ مدة، خرج الأب مسرعا، وظن الجميع أنه ذاهب الى منزله ليمسح دموع ابنه ولكن ظنهم خاب، بل توجه مباشرة عند سمسار يعمل في بيع السيارات،

    وقال له هل لازال صاحبك (مامادو) يرغب في شراء سيارتي.

    فقال السمسار لا أدري ولماذا لا تتوجه عنده.

    فقال الأب هل تأتي معي.

    وتوجها معا عند (مامادو) الذي كان يعمل مهربا، ويحتاج الى سيارة سريعة تعمل بالبنزين مثل النوع الذي يملكه أب الطفل، فوجداه في دكانه.

    فخاطبه الأب هل ما زلت ترغب في شراء سيارتي.

    فقال (مامادو) ربما لأن سمسار أخر عرض علي أمس سيارة مثلها، وبثمن أرخص من الثمن الذي تطلبه في سيارتك.

    وكم هو الثمن الذي عرضه عليك في سيارته.

    إنه يقل بما يقرب ب 10.000 درهم عما عرضته عليك.

    وكم تريد أن تدفع لي.

    فقال (مامادو) أنت صديقي ولا أريدك أن تخسر وأنا كذلك، لذا سأدفع لك الثمن الذي عرضه علي السمسار الأخر.

     لكن سيارتي أفخم منها وفي حالة جيدة.

    فقال (مامادو) وهل أنا أريد الزواج بها، بل أريد سيارة سريعة فقط.

    واغرورقت عيني الأب بالدموع. وقال أريد العربون الآن ولكن شريطة أن أسلمك السيارة بعد مرور العيد بأسبوع.

    أخذ الأب العربون وانصرف رفقة السمسار الذي خاطبه لقد بعت سيارتك بثمن بخس، و(مامادو) يعرف أنك في ضائقة مالية، ويعلم أنك عاطل عن العمل فاستغل هذا الظرف، أرجع له عربونه وأنا سأتيك بزبون أخر غدا.

    فقال له الأب وهل ابني سيضل ينتظر الخروف حتى الغد، وانصرف بعد أن قال للسمسار هل تأتي معي الى سوق الغنم.

     فقال لقد اشتريت خروف العيد منذ مدة.

    ذهب الأب الى سوق الغنم واشترى خروف العيد.

    ومرت السنوات والسنين تبعا، وبعد أن وصل الأب في العمر عتيا، وكبر الأبناء وتزوج من تزوج وهجر من هجر، لم يجد الأب ما يشتري به ثمن خروف العيد، ولم يزوره أي واحد من أبنائه في بيته المتواضع، أو يتصل به أحدهم هاتفيا، ويسأله أبي: هل اشتريت خروف العيد، أو يبارك له العيد، ولم يكن يملك سيارة لبيعها ويشتري بثمنها خروف العيد.
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    عبد الكريم العمراني
    مشارك في الأضمومة القصصية حتى يزول الصداع
    مشارك في الأضمومة القصصية حتى يزول الصداع
    avatar

    عدد الرسائل : 470
    العمر : 51
    Localisation : أرفود
    تاريخ التسجيل : 05/11/2010

    مُساهمةموضوع: رد: خروف العيد   الإثنين أكتوبر 03, 2016 12:55 am

    أخي التهامي نجار :السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته. لغة هذه القصة ضعيفة ،وفيها تعابير غير فصيحة ،ناهيك عن الأخطاء النحوية. وعليه فهي لا تعبر عن مستواك.
    أعتذر عن هذه الصراحة .فهذا أنا وهذه طبيعتي. إذا رغبت سأرمم ما يمكن ترميمه.
    حبك شجعني على قول ما قلت.
    دمت أنيقا.

    _________________
    <br>
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
     
    خروف العيد
    الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    جامعة المبدعين المغاربة ..جامعة الادباء العرب :: جامعة أدبية :: القصة القصيرة-
    انتقل الى: